الأقباط متحدون - الإنسان المصري يحب بلاده مهما ابتعد عنها
  • ٠٢:٥٦
  • الخميس , ١٠ اغسطس ٢٠١٧
English version

الإنسان المصري يحب بلاده مهما ابتعد عنها

د. مينا ملاك عازر

نسمه أمل

٣٠: ٠٢ م +02:00 CEST

الخميس ١٠ اغسطس ٢٠١٧

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
د. مينا ملاك عازر
يجمع الطلاب في الولايات المتحدة الأمريكية تبرعات لمستشفيات مصر، رداً على الفجوة الطبية التي اتسعت بين البلدين، وبحسب موقع "ذا سيتونيان" الأمريكي، فإن "نورهال صابر" دشنت منظمة "الشباب المصري الأمريكي" لتشجيع الحوار وجمع التبرعات. وقالت "صابر"، التي تدرس الدبلوماسية والعلاقات الدولية: "اخترت تأسيس تلك المنظمة لنشر الوعي من أجل الشعب المصري غير القادر على التعبير عن نفسه واحتياجاته، أحب مصريتي وزيارة بلدي وأردت أن يأتي المزيد من الناس ويستكشفوا الجمال الذي أراه.    
                 
أما " كريستين كارولوسكي"، وهى طالبة جامعية قالت: "أريد أن يعرف الناس أن تلك المنظمة ليست للمصريين فقط، فأنا بولندية وأعتز بتراثي، ولكن من المثير أيضاً التعرف على ثقافة جديدة". 
 
وأكدت الطالبة "هانا ساخا": "أن منظمة الشباب المصري الأمريكي مكرسة لمساعدة مصر، فواحدة من أكبر الأزمات التي تواجهها مصر هي ضعف تمويل مستشفياتها، لذا فإن عدد كبير من المستشفيات لا تستطيع توفير الأدوات الطبية مثل الإبر الصحية، والضمادات، والأسرة وغيرهم". وشددت: "نحن نأمل في التوعية بشأن المشكلات التي تواجهها مصر ومن خلال جمع التبرعات وجمع ما يكفي من الأموال لإرسالها إلى مصر حتى تتمكن المستشفيات من شراء بعض ما يلزمها
 
لا يمكنني اعتبار أن هذا يعود لمصرية صاحبة الفكرة ومنشئة المنظمة ولكن أيضاً  لإنسانية من معها، ومن تبرعوا، فتحية للجميع.