الأقباط متحدون - لقاء لحزب سياسى داخل كنيسة بالاسكندرية يشعل مواقع التواصل الاجتماعى
  • ٢٢:٣١
  • الجمعة , ١١ اغسطس ٢٠١٧
English version

لقاء لحزب سياسى داخل كنيسة بالاسكندرية يشعل مواقع التواصل الاجتماعى

إيهاب رشدي

أقباط مصر

١٤: ١٠ م +01:00 CET

الجمعة ١١ اغسطس ٢٠١٧

لقاء لحزب سياسى داخل كنيسة بالاسكندرية يشعل مواقع التواصل الاجتماعى
لقاء لحزب سياسى داخل كنيسة بالاسكندرية يشعل مواقع التواصل الاجتماعى

 الاسكندرية – ايهاب رشدى 

قامت كنيسة العذراء والانبا باخوميوس بمنطقة كوبرى الناموس بالاسكندرية بتنظيم لقاء مع اعضاء من حزب مستقبل وطن ، وذلك لتلقى شكاوى وطلبات شعب الكنيسة فى حضور كل من عمرو الغنيمى عضو مجلس النواب عن دائرة الرمل  وبعض اعضاء امانة المواطنة بالحزب ( وجيه ظريف – مينا صبحى ) ، و محب شفيق عضو العلاقات العامة بالمجلس الملى ، وراعى الكنيسة  القس مرقس ميخائيل .
 
وقد اثار هذا اللقاء  استياء العديد من الاقباط الذين ابدوا رفضهم الشديد له على  مواقع التواصل الاجتماعى. 
 
حيث استنكر  نائب البرلمان "رضا نصيف " مثل هذه اللقاءات داخل الكنيسة قائلا " فاتحين الكنيسة وعاملين منصة امام الهيكل علشان ياخدوا شويه الصور " 
فيما اعتبره " رامى قشوع  " منسق اتحاد شباب ماسبيرو بالاسكندرية  ، استهتارا بمقدسات الكنيسة واستغلالها لاغراض غير الصلاة ، قائلا ان هذا اللقاء يعد تمييزا واستغلالا لدور العبادة لان تلقى الشكاوى يكون من جميع المصريين وليس من فئة معينة ، واضاف أن الحزب له مقر يمكن ان يستقبل فيه ابناء الدائرة ، كما ان نائب البرلمان له مقر يمكن من خلاله تلقى شكاوى المواطنين . اما ان يستغلوا الكنيسة وشعبها استغلالا سياسيا فهذا مرفوض . 
 
ومن جانبه قال "ويصا فوزى" الناشط القبطى بالاسكندرية فى تعليقه على هذا اللقاء ، أنه شو اعلامى لبعض الافراد خاصة ان هناك انباء عن انتخابات المحليات .
 
وأكد ان الاشخاص الذين تواجدوا فى الكنيسة لخدمة الناس سبق ان تواصلت معهم بعض أسر شهداء الكنيسة المرقسية عقب التفجير الارهابى الذى حدث فى ابريل الماضى لتوصيل شكواهم وطلباتهم إلى المسئولين ولم يجدوا منهم اى اهتمام أو استجابة ، واضاف أن العدالة الاجتماعية تتطلب الا يلتقى الحزب بشعب كنيسة أو شعب مسجد لأن ذلك يعد نوعا من التمييز.
 
وفى سياق تعليقات مستخدمى الفيس بوك على هذا اللقاء قال احدهم " وجود حزب سياسى داخل كنيسة دى دعاية سياسية للحزب واللى عايز يخدم ويساعد هيقعد فى اى حتة مش لازم كنيسة وهيكل "