الأقباط متحدون - الهدية
  • ٠٩:١١
  • الاربعاء , ٢ اغسطس ٢٠١٧
English version

الهدية

وفاء هندي

مساحة رأي

٤٤: ٠٤ م +01:00 CET

الاربعاء ٢ اغسطس ٢٠١٧

المكتب البهائي العالمي
المكتب البهائي العالمي
بقلم وفاء هندى
 
 يعتقد البهائيون ان  بظهور الدين البهائى في هذا العالم ظهرت تلك المبادئ السامية لتغيير وجه البصيرة وذلك استكمالاً للحضارات الروحية ولبناء حضارة انسانية جديدة اساسها الوحدة فى ظل التنوع والأختلاف… وهذه هى الهدية التى بعث بها الله سبحانه وتعالى الى البشر لتغيير وجه العالم وإحلال السلام. العالمى والوصول الى الهدف الأعظم الا وهو وحدة العالم الإنسانى  الهدية التى تدعونا للبناء انها حضارة الإعمار والخلق الجديد انه اليوم الموعود الذى انتظره البشر للتكاتف والتواد والرحمة والوحدة والمحبة .             
 
   ومقالى هذا ليس بهدف دعوة للدين البهائى ولكنه بهدف إلقاء الضوء على المبادئ والأفكار البهائية وذلك بمناسبة الأحتفال بمرور مائتى عام على ميلاد حضرة بهاء الله - مؤسس الدين البهائى-  21،22 اكتوبرهذا العام  ، وهناك جهود ُتبذل فى كل جزء من العالم من ِّقبل البهائيين يقومون بتلك الجهود بفرح وسعادة  مع الأصدقاء والجيران وكذلك الكثير من المسئولين والشخصيات البارزة فى كافة بقاع العالم للمشاركة فى هذا الأحتفال …مرحباً بكل مشاركة نحو البناء فجميعناً مدعوون للمشاركة فى ذلك البناء بغض النظر عن اعتقادتنا او توجهاتنا فجميعنا أوراقاً لشجرة واحدة هى شجرة الإنسانية نتوق جميعنا للمحبة والسلام.                                                                                              
 
فالملايين الّتي تؤمن بالدين البهائى تمثّل مختلف الأجناس، والأعراق، والثّقافات، والطّبقات، والخلفيّات الدّينيّة. ومنهم تتألّف جامعة عالميّة موحّدة، تحظى باحترام وافر في المجالس الدّوليّة، وتشترك، بوصفها منظّمة عالميّة غير حكوميّة، في نشاطات هيئة الأمم المتّحدة ووكالاتها المتخصصّة وخصوصا فيما يتعلق بالتعليم، وحماية البيئة، ورعاية الأم والطفل، وحقوق المرأة والإنسان، وغيرها مما يخدم البشرية.
 
 
للجامعة البهائية تاريخ حافل بالعمل مع المنظمات الدولية. فقد تأسس “المكتب البهائي العالمي” في مقر عصبة الأمم في جنيف عام ١٩٢٦، وخدم هذا المكتب كمركز للبهائيين الذين يشاركون في نشاطات عصبة الأمم. وحضر البهائيون توقيع ميثاق الأمم المتحدة في سان فرانسيسكو عام ١٩٤٥. وفي عام ١٩٤٨ جرى تسجيل الجامعة البهائية العالمية منظمةً عالميةً غير حكومية مع الأمم المتحدة، وفي عام ١٩٧٠ مُنحت مركزاً استشاريّاً (يُسمّى الآن مركزاً استشاريّاً “خاصّا) تنهمك الجامعات البهائية في سائر أرجاء العالم في نشاطات تساعد في تحقيق الأهداف الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية التي ينص عليها ميثاق الأمم المتحدة، وتتضمن هذه النشاطات على سبيل المثال لا الحصر: تعزيز المشاركة في مبادرات التنمية المستدامة على مستوى القاعدة الشعبية، وتحسين وضع المرأة، وتعليم الأطفال، والقضاء على المخدرات، ونبذ التمييز العرقي، وترويج تعليم حقوق الإنسان.
 
يعترف الدّين البهائيّ بأن الأديان واحدة في أصلها، متّحدة في أهدافها، متكاملة في وظائفها، متّصلة في مقاصدها، جاءت جميعًا بالهدى لبني الإنسان. ولا يخالف الدّين البهائيّ في جوهره المبادئ الرّوحانيّة الخالدة ، وإنّما تباينت عنها قوانينه وأحكامه وفقًا لمقتضيات العصر ومتطلّبات الحضارة، وأتت بما يدعم روح الحياة ، وهيّأت ما يزيل أسباب الخلاف والشّقاق، وأتت بما يقضي على بواعث الحروب، وأظهرت ما يوفّق بين العلم والدّين، وساوت حقوق الرّجال والنّساء توطيدًا لأركان المجتمع. هذا بعض ما يقدّمه الدّين البهائيّ لإنقاذ عالم مضّطرب وحماية انسانيّة محاطةٍ بخطر الفناء، ما لم يتجدّد تفكيرها وتتطوّر أساليبها لتتمشّى مع احتياجات عصر جديد.  
 
 

 
كانت هذه لقطة سريعة للتعريف بالدين البهائى ومبادئه لدعوة حضراتكم للمشاركة فى الأحتفال بذكرى مرور مائتى عام على مولد مؤسسه  حضرة بهاء الله وذلك عن طريق التعاون والتألف معاً من اجل سلام ووحدة وبناء اوطاننا ومجتمعاتنا بروح الخدمة والسلام والمحبة وقد تلقت الجامعة البهائية العديد من التهانى والرغبة الصادقة فى التعاون ففى الهند كانت هناك رسالة من رئيس الدولة - فخامة براناب موخرجي – يهنئهم مقدماً بذكرى ميلاد حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى فى اكتوبر القادم وتوجه رسالة الرئيس موخرجي الانتباه إلى أهمية البيان الرائع لحضرة بهاءالله "الأرض ليست سوى وطن واحد والبشر سكانه "، ويدعو الشعب الهندى للتفكر في حياة ورؤية البهائيين فى التعايش فى ظل التنوع واننا جميعنا بشرٌ لوطن واحد هو الأرض، وكذلك فى كثير من بلدان العالم يتم التعرف على الدين البهائى من خلال افلام وثائقية حقيقية دون زيف للتعريف بمبادئ وافكار الدين البهائى بعيداً عن التعصب والكره وهناك فيلمُ يتم عرضه فى انجلترا للتعريف  ببهاء الله – مؤسس الدين البهائى- والمبادئ البهائية يعرض فى المدارس والمكتبات العامة ويتم عمل حلقات      دراسية للنقاش بروح الإنصاف...  لقد جاء الوقت لنعيش جميعنا حضارة إنسانية سامية اساسها الوحدة فى ظل التنوع  والأختلاف ..علينا ان ننظر الى بعضنا البعض على اننا جميعنا قطرات لبحر واحد وكما قال حضرة بهاء الله- مؤسس الدين البهائى والذى نحن بصدد الأحتفال بذكرى مرور مائتى عام على مولده إذ يقول:
 
 ليس الفخرلحبِّكم أنفسِكُم بل لحبِّ أبناءِ جنسِكم"وكذلك " كًلُّكم أثمارُ شجرةٍ واحدةٍ وأوراقُ غصنٍ واحد""    
 
علها تكون دعوة للوحدة والأئتلاف واقامة جسور المحبة بين بعضنا البعض والنظرالى مستقبل يُشرق بنور الاتّحاد والاتّفاق وتخمد فيه نيران الضّغينة والبغضاء، أن نتكاتف سوياً للسّير معًا نحو تحقيق هذا الهدف الّذي نحتاج إليه في زمننا هذا أكثر من أيّ زمنٍ مضى .
المقال الموضوع يعبر فقط عن رأي صاحبه وليس بالضرورة عن رأي أو اتجاه الموقع
1- مقـال يسمو بالقيم الإنسانية ومبروك لكل العالم البهائي

ديـنـا ع . أ

٣ اغسطس ٢٠١٧

٤١: ٤٠: ٢٢

المقال بلاشك فكر مستنير خارج الصندوق والأسلوب رشيق يسمو بالنفس الإنسانية ويطير بها نحو عالم نحلم به يسود فيه الحب والسلام والحرية بعيدا عن ظلام توابيت الماضي السحيق الظلامي وبعيدا عن فكر اناس باتوا خارج دائرة الزمن الإنساني وقيمه العليا.. المقال دعوة للإتحاد والتسامح وقلم الأستاذة وفاء هندي بلاشك قلم دافيء راقي مستنير واضح المعالم بعيدا عن لعبة التوازنات التي يجيدها قلم أخيها الصديق القريب لوجداني دكتور رؤوف وعموما هم عائلة موهوبة في فن صياغة الكلمة الراقية ولكن وفاء نظرتها اكثر عالمية وشمولية لأنها تريد ذلك دون مواراة . مبروك لكل بهائيي العالم بالإحتفالية للمئوية الثانية لمولد مؤسس البهائية بكل تعاليمها الراقية السامية التي جذبت يوما فلاسفة ومفكرين أثروا العالم البشري مثل جبران حليل جبران والمفكر المستنير محمد عبده وتولستوي الفيلسوف وحسين بيكار الفنان العالمي ويوسف بيه وهبي وأتمنى أن يكون الإحتفال معبرا عن مباديء البهائية الراقية ويشارك فيه شتى بقاع العالم وأتمنى من حلمي التمنم وزير الثقافة ترتيب امسية ثقافية بهذه المناسبة العالمية وإن كان هذا في رأيي ربما يكون دربا من الخيال في محيط سلفي الهوا . وأتمنى مشاركة اكثر فاعلية لوكالات الامم المتحدة المتخصصة ولاسيما ان العلاقان بين الجامعة البهائية والامم المتحدة قديمة وقد أشارت وفاء الكاتبة الرقيقة لهذه النقطة الهامة وذو الدلالة العميقة وأهمس في أذن من يريد تجديد الخطاب الديني فاأقول أنظروا لإصدارات الجامعة البهائية العالمية لكي تتـعلموا ماذا يعني تجديد الخطاب المجتمعي أنظروا لنقطة التحول وازدهار الجنس البشري وعيرها . برافو وفاء المستنيرة ذو الرؤية العالمية المحيطة بعالمها بوعي وإدراك وبدون مواءمات .. سعدتث كثيرا بالمقال وشكرا لموقع الأقباط المتحدون الشجاع والجريء على نشره لهذا المقال الرائع وتحية لقلمك ياوفاء