الأقباط متحدون - وزير الأوقاف الفلسطيني: ممارسات الاحتلال في الأقصى هدفها تغيير الوضع
  • ١٦:٤١
  • الأحد , ١٦ يوليو ٢٠١٧
English version

وزير الأوقاف الفلسطيني: ممارسات الاحتلال في الأقصى هدفها تغيير الوضع

٢٤: ٠٤ م +02:00 CEST

الأحد ١٦ يوليو ٢٠١٧

أرشفية
أرشفية

 قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني، يوسف أدعيس، إن ممارسات الاحتلال المسعورة في المسجد الأقصى تهدف لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، عبر مبررات وألاعيب مكشوفة لاستنساخ الواقع الحالي للمسجد الإبراهيمي من تقسيم زماني ومكاني للمسجد الأقصى وتحكم بالداخلين إليه من المسلمين الراغبين في الصلاة فيه، عبر بوابات إلكترونية تنصبها على بواباته، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

 
وأضاف أدعيس، في بيان صحفي اليوم، أن "إجراءات الاحتلال الأخيرة التي تمارسها حكومة الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى سواء أكانت قانونية، كما في المصادقة من قبل هذه الحكومة على قانون القدس موحدة، أو من خلال الاعتداء على أقدس بقعة إسلامية في فلسطين المسجد الأقصى عبر إغلاقه، واستباحة حرماته وساحاته، ومنع الصلاة فيه، ومنع رفع الأذان للمرة الأولى منذ احتلاله في 1967 هو دليل واضح على ما تخطط له هذه الحكومة اليمينة المتطرفة من تأجيج للمنطقة بحرب دينية، سيكون لها العواقب الوخيمة على الأمن والسلام في المنطقة بأسرها"، وفقًا لـ"وفا".
 
وتابع: "مع ما في هذه الإجراءات من مخالفة واضحة للقوانين والمواثيق الدولية والقيم الأخلاقية التي تتيح المجال لحرية العبادة للمؤمنين في الوصول لأمان العبادة الخاصة بهم"، مشيرا إلى أن الأقصى جزء من عقيدة المسلمين ولن نسمح لحكومة الاحتلال بالعبث فيه والانتقاص من السيادة الفلسطينية عليه.
 
ولفت إلى أن الحكومة الإسرائيلية إنما تعبر في ممارساتها هذه عن رفض واضح للمجتمع الدولي والقرارات التي اتخذها تجاه القدس والمسجد الأقصى وحائط البراق، والتي أكدت على حق المسلمين الخالص بها هذا، إضافة إلى ما أعلنت عنه مؤسسة "يونسكو" من إضافة الخليل لقائمة التراث الإنساني.
 
وطالب أدعيس المجتمع الدولي والمؤسسات القانونية والثقافية بضرورة العمل بشكل عاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، ومنع أي تغيير للوضع القائم فيه، مطالبا بأن يرجع الوضع إلى صلاة الفجر من يوم الجمعة الفائت دون تغيير.