الأقباط متحدون - اشتباكات في باحات المسجد الأقصى.. وإسرائيل تغلق المسجد في وجه المصلين
  • ١٥:٤٢
  • الجمعة , ١٤ يوليو ٢٠١٧
English version

اشتباكات في باحات المسجد الأقصى.. وإسرائيل تغلق المسجد في وجه المصلين

الأقباط متحدون

تقارير الأقباط متحدون

٠٤: ١٠ م +01:00 CET

الجمعة ١٤ يوليو ٢٠١٧

اشتباكات في باحات المسجد الأقصى
اشتباكات في باحات المسجد الأقصى

 3 فلسطينيين يهاجمون الشرطة الإسرائيلية بأسلحة آلية

خاص - الأقباط متحدون
لأول مرة منذ نصف قرن قررت السلطات الإسرائيلية منع صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، بعد عملية نفذها فلسطينيين ضد الشرطة الإسرائيلية.
 
1- تعود القصة إلى قيام 3 فلسطينيين بفتح النار على قوات الشرطة الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى بالقرب من باب الأسباط.
 
2- وقعت اشتباكات مسلحة بين الجانبين ما أدى إلى مقتل المسلحين الفلسطينيين وإصابة 3 من أفراد الشرطة الإسرائيلية توفي اثنان منهما لاحقا.
3- بعد انسحاب المهاجمين إلى باحات المسجد الأقصى، جرى اشتباك مسلح، وقتل المنفذون الثلاثة، وكانوا يحملون رشاشين من نوع "كارل غوستاف" ومسدساً.
 
4- قالت أجهزة الأمن في إسرائيل إن المنفذين من مدينة أم الفحم داخل الخط الأخضر، وهم: محمد أحمد جبارين (29 عاما)، وحامد عبد اللطيف جبارين (19 عاما)، أحمد فاضل محمد جبارين (19 عاما).
 
5- نشرت وسائل إعلام، تصريحات منسوبة لـ"جبارين" منفذ العملية عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حيث كتب: "وابتسامة الغد أجمل بإذن الله". وكتب في منشور آخر "الحمد لله وكفى".
 
6- قال الشرطة الإسرائيلية إن الثلاثة منفذي العملية بدون خلفية أمنية سابقة، وتبين أنهم من عائلة واحدة من مدينة أم الفحم.
 
7- أعلنت إسرائيل رسمياً عن مقتل شرطيين من حرس الحدود في العملية، وهما هايل ستاوي (30 عاما) وكميل شنان (22 عاما)
 
8-قامت السلطات الإسرائيلية باعتقال الشيخ محمد حسين مفتي القدس بعد أدائه صلاة الجمعة، ونقله إلى جهة غير معلومة. ثم أطلقت سراحه في وقت لاحق.
 
9- قررت السلطات الإسرائيلية منع صلاة الجمعة اليوم في المسجد الأقصى، فيما احتجزت 12 حارساً من حراس المسجد، وصادرت هواتفهم.
 
10- هذه ليست المرة الأولى التي تغلق فيها إسرائيل المسجد الأقصى، حيث كانت المرة الأولى منذ نحو نصف قرن، بعد أن تم إغلاقه في وجه المصلين عام 1969، عندما أحرق المسجد الأقصى، وسبق وأغلق في يوم عادي، عندما تمت محاولة اغتيال عضو الكنيست المتشدد "يهودا جليك" في القدس.