الأقباط متحدون - بالصور.. مآسي في حريق برج لندن.. أم تلقي رضيها لإنقاذه ومصرية تموت لايف.. والتحقيقات تكشف تقصير
  • ٠٩:٣٠
  • الاثنين , ١٩ يونيو ٢٠١٧
English version

بالصور.. مآسي في حريق برج لندن.. أم تلقي رضيها لإنقاذه ومصرية تموت "لايف".. والتحقيقات تكشف تقصير

٠٢: ٠٦ م +02:00 CEST

الاثنين ١٩ يونيو ٢٠١٧

حريق برج لندن
حريق برج لندن
كتبت – أماني موسى
باتت حوادث لندن من إرهاب لحوادث قدرية، تتصدر صفحات الصحف، كان أخرها واقعة الدهس لمصلين بمسجد بشمال لندن، وقبلها بيومين هو حريق برج سكني في لندن راح ضحيته العشرات ما بين قتلى ومصابين.. نورد بالسطور المقبلة بعضًا حول هذه الواقعة.
 
- قال ستيوارت كوندي، قائد شرطة لندن، أن حريق برج لندن أسفر عن مقتل 58 شخصًا على الأقل.   
 
- مضيفًا أن الشرطة البريطانية كانت على علم بوجود 58 شخصًا احتجزتهم ألسنة اللهب داخل البرج ليلة الكارثة، واعتبروا هؤلاء الأشخاص في عداد المفقودين ويرجح مصرعهم في الحريق، كما أن العدد مرجح للارتفاع، واصفًا الحدث بـ مأساة إنسانية.
 
- لا تزال التحقيقات حول هذا الحريق الهائل الذي أشعل سماء لندن وقت السحور في برج غريفنيل.

 
- قالت صحيفة صانداي تايمز، إن حريق برج غريفنيل، أصاب بريطانيا بحالة من الصدمة، حيث أن الكثير من القتلى ماتوا في شققهم امتثالاً لنصيحة كتبت على جداران كل طابق في المبنى، بأنهم في حال وجود حريق، فعليهم البقاء في المنزل وإغلاق النوافذ، إلا أن هذه النصيحة تجاهلت انتشار الغازات السامة فضلاً عن استخدام لوائح بلاستيكية لإضفاء جمالية على المظهر الخارجي للمبنى.
 
- كشفت التحقيقات أن واجهات المبنى التي تم تثبيتها مؤخرًا كانت رخيصة الثمن، وغير مقاومة للحرائق، ما دفع البعض لإثارة تساؤلات حول سبب عدم منع بيع هذا النوع من البلاستيك في بريطانيا والممنوع استخدامه في الولايات المتحدة وألمانيا. 
 
- يذكر أن الحادث كان سببًا في خروج مسيرة من العشرات، للمطالبة بتقديم مزيد من الدعم لضحايا الحريق الكبير.
 
- أوضح قائد شرطة العاصمة، إن أعداد الضحايا "مرشحة للارتفاع"، وقد تستغرق عمليات الإنقاذ والإغاثة عدة أسابيع.
 
- شهد الحادث معجزة إنقاذ طفل رضيع ألقت به والدته أملاً في نجاته من الحريق وألتقطه أحد الأشخاص، وفق رواية شهود العيان.
 
- كذلك فقدت أسرة مصرية في الحادث، وطالبت الأسرة بالقاهرة الخارجية المصرية بمعرفة مصير ابنتهم المفقودة وابنتاها، وظهرت الفقيدة أثناء الحادث وهى تبث فيديو مباشر للحريق على صفحتها الشخصية بالفيسبوك، بعد أن حاصرتها النيران، وهي تستغيث أثناء تصاعد النيران إلى الطوابق العليا بالبرج، ومدته 6 دقائق و33 ثانية، الشهادتين وطلب الدعاء، قائلة: «العمارة ولعت كلها من تحت، لا إله إلا الله إحنا فى آخر دور ولسه ماولعش، لا إله إلا أنت سبحانك، يا رب سترك ورضاك، العمارة كلها ولعت.. وإحنا كنا نايمين صحينا على الصوت، الشرطة بتقول لنا اخرجوا طيب نخرج إزاى؟ ونعوذ بالله من موت الغفلة، يا مغيث أغثنا يا الله»، ثم ظهرت فى نهاية الفيديو وهى تبدو تستنشق الدخان، وقالت: «ادعولنا بالستر ربنا يحفظنا بحفظه، دعواتكم»، ثم توقف البث.

 
الكلمات المتعلقة