الأقباط متحدون - فى مثل هذا اليوم.. وفاة كمال الدين حسين
  • ١١:٣٤
  • الاثنين , ١٩ يونيو ٢٠١٧
English version

فى مثل هذا اليوم.. وفاة كمال الدين حسين

سامح جميل

في مثل هذا اليوم

٣٩: ٠٩ ص +02:00 CEST

الاثنين ١٩ يونيو ٢٠١٧

كمال الدين حسين
كمال الدين حسين

 فى مثل هذا اليوم 19 يونيو 1999..

سامح جميل

كمال الدين حسين أحد أعضاء تنظيم الضباط الاحرار البارزين واشترك في الاعداد والقيام بثورة الثالث والعشرين من يوليو عام 1952. وأصبح عضوا بمجلس قيادة الثورة كما عين وزيرا للشؤون الاجتماعية عام 1954 ووزيرا للتربية والتعليم عام 1956 ووزيرا للادارة المحلية عام 1960 ونائبا لرئيس الجمهورية للخدمات ووزيرا للادارة المحلية والاسكان والمرافق ورئيسا للجنة الاوليمبية المصرية عام 1960 ونقيبا للمعلمين من عام 1959 حتى عام 1963 وعضوا بمجلس الشعب عن دائرة بنها حتى عام 1977. وشارك الفقيد في حرب فلسطين عام 1948 وحرب 1956 ومثل مصر في العديد من المؤتمرات المحلية والعربية...
 
أصبح عضواً بمجلس قيادة الثورة، وعين وزيراً للشئون الاجتماعية عام 1954م ثم وزيراً للتربية والتعليم، وساهم في تأسيس نقابة المعلمين واختير نقيباً للمعلمين عام 1959م، وعين قائدا لجيش التحرير سنة 1956 وعين وزيراً لالإدارة المحلية عام 1960م ثم رئيسالمجلس الوزراء سنة 1961 وعين مشرفا عاما على تنظيم الاتحاد القومى واختير نائباً لرئيس الجمهوريةو مشرفاعلى وزارات الادارة المحلية والصحة والعمل والإسكان و و الارشاد والشؤن الاجتماعية والتربية التعليم ، واختير رئيساً للجنة الأوليمبية المصرية عام 1960م وتولي رئاسة المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ورئيسا لمؤتمر الشباب الأسيوي الأفريقي، ثم تولي عام 1960م رئاسة أول مركز للبحوث التربوية والنفسية وأميناً عاماًورئيسا للجنة الطاقة الذرية
صدام كمال الدين حسين مع جمال عبد الناصر و استقالتة..
 
قدم استقالتة ثلاث مرات قبل الاستقالة الأخيرة سنة 1964 من مجلس الرياسة الذي كانت لة السلطة العليا للبلاد
ارسل خطابا لعبد الناصر فى اغسطس 1965 قال له فيه اتق الله..وبعدها حددت اقامته فى فيلا بالهرم...
 
وفي 14 أكتوبر 1965م صدر قرار بتحديد إقامة كمال الدين حسين وزوجته في إحدى الاستراحات بالهرم بعد عهدالرئيس جمال عبد الناصر
عاد للمشاركة في الحياة السياسية في عهد الرئيس أنور السادات وانتخب عضواً بمجلس الشعب عن دائرة بنها ولكنه انسحب مرة أخرى من الحياة السياسية بعد أن أرسل خطاب لانور السادات بعد الأنتفاضة الشعبية يومى 18 و19 يناير1977 يقول فية :ملعون من اللة ومن الشعب من يتحدى أرادة أمة ورفع كمال الدين حسين الأمر ألى القضاء و حكم له بالعوده الي المجلس و لكن عند تطبيق الحكم وجد أن صبحي صالح بعد اوامر من السادات عدل قانون مجلس الشعب بأن من خرج من المجلس لا يعود) ، وقام بجولة ناجحة بين عدد من الدول العربية-السعودية-ليبيا-تونس - في ديسمبر سنة 1983 بالاتفاق مع ياسر عرفات لعقد أتفاق بين الفصائل الفلسطينية المتحاربة في لبنان وفك الحصار على قوات ياسر عرفات وقد تمت الاتفاقية بنجاح ووقعت كل الفصائل على هذة الوثيقة بما فيها السعودية كشاهدلوقف نزيف الدم الفلسطيني في طرابلس بشمال لبنان
 
توفي في 19 يونيو سنة 1999 في مستشفى المعادى للقوات المسلحة نتيجة قصور شديدة في وظائف الكبد..وأقيمت له جنازة عسكرية يتقدمها حملة النياشين منها -قلادة النيل- وهو أرفع وسام في مصر وكان من أوئل المشيعين من بقى على قيدالحياة من زملائه في مجلس الثورة والظباط الأحرار وجميع الوزراء في الحكومة يتقدمهم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس الشعب والشورى. وقد تلقى العزاء عن طريق وافدين رسميين من أمير الكويت والرئيس الليبي والرئيس الفلسطيني وملك السعودية.!!