الأقباط متحدون - بالفيديو.. الهلالي: كل ملة سماوية تقول يارب.. وربنا قال للمؤمن يلم نفسه
  • ٠٥:٤١
  • الاربعاء , ١٧ مايو ٢٠١٧
English version

بالفيديو.. "الهلالي": "كل ملة سماوية تقول يارب".. وربنا قال للمؤمن يلم نفسه"

٣٥: ٠٨ م +02:00 CEST

الاربعاء ١٧ مايو ٢٠١٧

 الدكتور سعدالدين الهلالي
الدكتور سعدالدين الهلالي

الهلالي يعلن عن تفاصيل برنامجه الرمضاني الجديد.. ويؤكد: الإسلام ليس قانون.. والفقهاء اختلفوا في مسألة القروض

كتب - نعيم يوسف

أعلن الدكتور سعدالدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، عن برنامجه الجديد في شهر رمضان، والمقرر بثه على قناة "أون إي" الفضائية، تحت عنوان "خير سلف".

برنامج جديد
ولفت "الهلالي" في لقائه مع الإعلامي عمرو أديب، أمس الثلاثاء، إلى أن البرنامج سيقدم 30 شخصية من الصحابة، وكل واحد له فكر مختلف، مشددًا على أن الدين ليس قانونًا، بل "هدي ونور" ويمكن تأويله على حسب العصر الذي يعيشه الناس، وليس قانونًا، ولو كان قانونًا "هيخنق البشر اللي عايشين في ظروف أخرى".

الرأي في مسألة القروض
وعن مسألة منح القروض من البنوك، قال أستاذ الفقه، إن أي قرض فهو "حسن"، حتى وإن كان القرض بفائدة، ومن قال إنه "ربا مجمع عليه" هو أكذوبة، مشددًا على أن 8 من الصحابة قالوا إنه طالما يوجد فيه اتفاق مسبق، فلا مشكلة. ولكن الربا هو تسلط أحد الطرفين على الأخر، وفرض شيء عليه.

القرض والاستثمار
وأوضح "الهلالي" أن الحصول على القرض من الأفضل أن يكون للاستثمار، وليس الاستهلاك، مشيرا إلى أن الزواج قد يكون استهلاكي، حيث تجلس الزوجة في المنزل، أو إنتاجي بحيث يعمل الزوج والزوجة، ويستطيعان سداد القرض.

العنوسة والزواج
ودعا إلى اعتبار "العنوسة" ليست مشكلة وحياة طبيعية عادية. كما دعا أعضاء مجلس النواب، الذين يدعون لمنح الشباب قروض حسنة للزواج، أن يركزوا مجهوداتهم على الإنتاج، ودعم المشاريع المجتمعية.

الرد على سالم عبدالجليل
وشدد أستاذ الفقه على ضرورة التلاحم في المجتمع، وببذ العصبية، حتى ولو كانت باسم الدين أو النسب، مشيرا إلى أن الفكرة "تنافسية"، مشيرا إلى أن تصريحات سالم عبدالجليل، وكيل وزارة الأوقاف السابق، بها مشكلة لأنه "موهوم أن الإسلام هو ما فهمه هو".

النبي وتفسير معنى كلمة مسلم
وأوضح "الهلالي" أن النبي فسر معنى كلمة المسلم، وهو من سلم الناس من لسانه، أما لمعنى "الدين عند الله الإسلام" تعنى أن كل الأديان التي نزلت قبل الإسلام فهي من الإسلام، وبالتالي فإن التخصيص سواء المسيحي أو اليهودي، هو مثل الصوفي، أو الإخواني، أو السلفي.

تكفير المسيحيين
وأشار الأستاذ بجامعة الأزهر، إلى أن الله يمكنه أن يقول "لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة"، ولكن الإنسان لا يقول ذلك، موضحًا أن المسيحيين كفار في عيون المسلمين، والمسلمين كفار في عيون المسيحيين، ولكن في نفس الوقت كل مجموعة ترى نفسها مؤمنة، مشددة على أن "كل ملة سماوية تقول يارب".

وانتقد وصف العقيدة المسيحية بـ"الفاسدة"، مؤكدا: اشرح عقيدتك ولكن دون التعرض لعقائد الآخرين، ويجب أن يؤمن كل منا بعقيدة الآخر، مضيفًا: "علشان كدة ربنا قال للمؤمن يلم نفسه". مؤكدًا أن التكفير مقرون بالقتل، ويجب ألا نكفر بعض.