الأقباط متحدون - أنا أمضى لأعد لكم مكانا
  • ٠٤:٥٧
  • الثلاثاء , ١٦ مايو ٢٠١٧
English version

أنا أمضى لأعد لكم مكانا

سامية عياد

مع الكرازة

١٩: ٠٨ م +02:00 EET

الثلاثاء ١٦ مايو ٢٠١٧

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

16/5/2017
عرض/ سامية عياد

الروح هى عطية من الله للإنسان ، لا يأخذها غير الله صاحبها وبعدها تقف أمامه لتعطى حسابا عما فعلته طوال حياتها على الأرض ، لذا فإن قتل النفس سواء نفس الإنسان أو أنفس الآخرين هو أبشع الجرائم ..

نيافة الأنبا موسى أسقف عام الشباب فى مقاله "شهداء الكنيسة بطنطا والإسكندرية" يوضح لنا أن الموت دخل الى العالم بحسد إبليس حيث حسد أدم وحواء على عشرتهما مع الله ، وتواجدهما بالفردوس وعمل على سقوطهما ، لقد سمح  الله بذلك ليؤكد لنا مبدأ حرية الإرادة ، لأن الله خلق الإنسان بإرادة حرة واعية يستطيع بمحض إرادته اختيار الحياة مع الله ، كما أن يضع أمامنا الموت والحياة وينصحنا قائلا "اختر الحياة لتحيا" ولكن للإنسان حرية اختيار مايشاء حيث اختار الموت لنفسه لكن الله بمحبته تجسد وتألم وصلب وسفك دمه لخلاصنا "لأنه هكذا أحب الله العالم لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" .

صار الملكوت معدا لاستقبالنا "أنا أمضى لأعد لكم مكانا" هذا المكان من يريد أن يحيا فيه عليه بالتوبة عن الخطايا ، والإيمان بالسيد المسيح الفادى الوحيد ، بالمعمودية التى هى ميلاد جديد للإنسان التى من خلالها ندشن بالميرون فنصير هيكلا للروح القدس ، المواظبة على سر التناول من جسد الرب ودمه لنثبت فيه وهو فينا "من يأكل جسدى ويشرب دمى يثبت فى وأنا فيه" ، والاستمرار فى الجهاد الروحى اليومى ، وهكذا نسير فى طريق الملكوت الذى رسمه لنا السيد المسيح ومن خلال الكنيسة المقدسة نصل به إليه.

بنعمته ومحبته وعمل الروح القدس فينا ، نحيا الى الأبد "أقامنا معه وأجلسنا معه فى السماويات فى المسيح يسوع" .. وداعا لكل شهداء كنيستنا الأطهار والى اللقاء حيث المسيح جالس فى ملكوته له كل المجد ..