الأقباط متحدون - أبواب الجحيم لن تقوى عليها
  • ٠٠:٣٤
  • السبت , ٦ مايو ٢٠١٧
English version

أبواب الجحيم لن تقوى عليها

سامية عياد

مع الكرازة

٢٥: ١٢ م +02:00 EET

السبت ٦ مايو ٢٠١٧

الأنبا باخوميوس
الأنبا باخوميوس

عرض/ سامية عياد
يعلمنا إيماننا أن نحب الأعداء ونسامح المبغضين ويعلمنا أن نشكر الله فى كل حال وعلى كل ضيق ، كما يعلمنا أن نفتخر فى الألم ونفرح بأكاليل الاستشهاد ، لكن الله أيضا يعلمنا أن ننتظر عمله وسط الأحداث..

هكذا حدثنا نيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح وشمال افريقيا فى مقاله "بين المحبة المسيحية والعدل الإلهى" ، موضحا أن العدل الإلهى لا يبطىء لكنه يتأنى لكى يكمل كل التدبير الإلهى ، نعم يتأنى الرب لكنه لابد أن ينتقم لدماء الأبرياء لأنه هو الذى قال "لى النعمة أن أجازى ، يقول الرب" ، لقد عانت الكنيسة الألام والاضطهادات على مر تاريخها ، لكنها باقية لأننا نتألم لكننا لا نخاف ، الله لا يترك حق الدماء المسفوكة من أجله ، ونحن نثق أن الرب لابد أن يتمجد فى كنيسته رغم كل الآلام فهو الذى وعد أن "أبواب الجحيم لن تقوى عليها" ، لن نخاف لأننا نؤمن أن إلهنا قادر أن يحفظنا ، لا نخاف لأن لنا إله قوى وعدنا أن كل آلة صورت ضد كنيسته لن تنجح.

وتتميم العدل الإلهى مسئولية كل قائد مسئول منه آخرون يخضعون له من خلال العدالة الناجزة ، فهكذا علمنا إيماننا "ذكرهم أن يخضعوا للريسات والسلاطين ، ويطيعوا ، ويكونوا مستعدين لكل عمل صالح" ، لكنه يخاطبنا أيضا "فاخضعوا لكل ترتيب بشرى من أجل الرب.." ، ونحن ننتظر العدل الإلهى من أجل حياتنا ومن أجل سلامة الوطن .

تقووا فى الرب وفى شدة قوته.. اثبتوا فيه ..افرحوا به .. افرحوا لأنه هو الإله الذى هزم الموت وكسر شوكته ، فليس للموت سلطان علينا ...