الأقباط متحدون - قلبا نقيا .. وروحا مستقيما جدد فى داخلى
  • ٠٣:٠٨
  • السبت , ٢٢ ابريل ٢٠١٧
English version

قلبا نقيا .. وروحا مستقيما جدد فى داخلى

سامية عياد

مع الكرازة

٣٩: ٠١ م +02:00 EET

السبت ٢٢ ابريل ٢٠١٧

الأنبا تواضروس
الأنبا تواضروس

عرض/ سامية عياد
"إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يدخل ملكوت الله" هكذا قال رب المجد مشيرا الى الولادة أو الحياة الجديدة للإنسان التى لنا بالمعمودية إذ يستكمل رب المجد قائلا "إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله" ...

قداسة الأنبا تواضروس الثانى فى مقاله"هل تجدد حياتك؟" يشرح لنا بعض الوسائل التى تساعد الإنسان على تجديد حياته منها وقفات الصلاة العميقة التى بها مشاعر ودموع تجعلك تقترب من رب المجد وتلمسه فتجدد ذهنك وعقلك والكنيسة تقوم بعمل وقفة الصلاة العميقة فى أوقات التسابيح والترانيم والمدائح وتماجيد القديسين ، أيضا القراءة المتعمقة للكتاب المقدس كما يقول القديس يوحنا ذهبى الفم "فى الكتاب المقدس منجم لآلىء وروضة نفوس" فكلما تعمقت فيه تجد جمالا وراحة ومتعة ، ممارسة الأسرار المقدسة أيضا تساعد على تجدد حياتنا ففى نهاية سر التناول يصلى الأب الكاهن "قد امتلأ فمنا فرحا.." فلابد من ممارسة الأسرار بوعى وانفتاح قلب .

كما أن القراءات الروحية من الوسائل التى تشجع الإنسان وتجدد حياته مثل قراءة  سير القديسين بحيث تعيشها كأنك تشارك فى تطيب رفات القديسين وتماجيدهم ، محاسبة النفس أو فحص الضمير التى تجعلنا نعيش حياة التوبة باستمرار "قلبا نقيا اخلق فى يا الله وروحا مستقيما جدد فى داخلى" ، التجديد أيضا نحصل عليه من خلال فترات الصوم الذى يعنى الصوم عن كل ما هو ردىء والبعد عن الخطية والأفكار الرديئة ، أيضا مساندة الضعفاء بأية صورة كما قال رب المجد "الحق أقول لكم: بما أنكم فعلتموه بأحد إخواتى هؤلاء الأصاغر ، فبى فعلتم" .

والذى يساعدك على أن تعمل هذه الوسائل بفاعلية هو الاتضاع الذى يساعدك فى التغيير باستمرار ، وقيمة الوقت فالتجديد مطلوب طوال الوقت وما تعمله اليوم ستقدر أن تكرره غدا وتعيش فيه ، ويصبح جزءا من حياتك اليومية.