الأقباط متحدون - السفير البريطاني: استثمار بي بي بمصر يعتبر أكثر من قرض صندوق النقد
  • ٠٢:٥٩
  • الاربعاء , ١٠ مايو ٢٠١٧
English version

السفير البريطاني: استثمار "بي بي" بمصر يعتبر أكثر من قرض "صندوق النقد"

١٢: ٠٩ م +02:00 EET

الاربعاء ١٠ مايو ٢٠١٧

جون كاسن-صورة أرشيفية
جون كاسن-صورة أرشيفية

 حضر السفير البريطاني في مصر جون كاسن، الاحتفال بافتتاح حقل الغاز للبترول لمجموعة "بي بي" البريطانية والذي افتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس التنفيذي لمجموعة "بي بي"، بوب دادلي.

 
وأعلنت"بي بي"، أمس، عن بدء إنتاج الغاز الطبيعي من أول مشروعين للتنمية في غرب دلتا النيل وحقول تورس وليبرا قبل الموعد المحدد بـ8 أشهر وبأقل من الميزانية المحددة.
 
ومن المتوقع أن يصل الإنتاج الكلي للمشروعين في ذروته في عام 2019 إلى نحو 1.5 مليار قدم مكعب يوميا، أي ما يعادل نحو 30% من إنتاج مصر من الغاز الطبيعي الحالي وهذا الافتتاح هو جزء من موجة جديدة من الاستثمارات التي قامت بها الشركات البريطانية التي تثبت الشهية البريطانية للاستثمار في الاقتصاد المصري ودعمه.
 
وقال السفير البريطاني: "الغاز من حقل مصر العملاق الجديد يظهر أن بريطانيا تدعم مصر باستثمارات أكثر من أي دولة أخرى ، و بما يقرب 50% من جميع تدفقات الاستثمار، وتستثمر شركة "بي بي"، 13 مليار دولار في 5 سنوات لجعل مصر القوة العظمى الجديدة للطاقة. وهذا الاستثمار من الشركة البريطانية يعتبر أكثر من قرض صندوق النقد الدولي بأكمله.
 
وأضاف كاسن:"الاستثمار البريطاني يعطي مصر الوقود التي تحتاجه فهو ليس إضافة للدين المصري ولا تدفق للدولارات إلى الخارج من أجل واردات، والاستثمار البريطاني يوفر عملة صعبة في البنوك المصرية، وفرص عمل للمصريين، وإمداد مصر بطاقة على مستوى عالمي، موضحا: "أنني فخور بأن بريطانيا هي الشريك الاقتصادي الأول في مصر في الأوقات الجيدة والأوقات الصعبة -فقد حافظت شركاتنا على الاستثمار في عام 2011،وفي عام 2013، وسوف نستثمر لسنوات عديدة قادمة لإعطاء المصريين المستقبل الذي يستحقونه، فإن مصر لا تحتاج إلى المساعدات بل تحتاج إلى الإستثمارات".
 
وفي هذا العقد فقط، استثمرت شركات المملكة المتحدة 43 مليار دولار في مصر، ما جعلها المستثمر الأجنبي الأول في البلاد حيث تشكل نحو نصف الاستثمارات الأجنبية في مصر منذ 2011. ولا تستثمر المملكة المتحدة في مجال النفط فقط.وفي مجال الاتصالات: حصلت شركة فودافون مؤخرًا على رخصة 4G بقيمة 3.5 مليارات جنيهات بالإضافة إلى استثماراتها في مصر التي تبلغ 35 مليار دولار إلى يومنا هذا.
 
وترحب المملكة المتحدة بالخطوات التي تتخذها مصر نحو الإصلاح مع ضمان دين بقيمة 150 مليون دولار لتأمين اقترض مصر من صندوق النقد الدولي، بالإضافة إلى المشورة الفنية فيما يتعلق بمبادرات الإصلاح. وقد صاحب دعم الإصلاح مبلغ 2 مليون جنيه إسترليني لبرنامج لصالح المستفيدين من المصريين محدودي الدخل.
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.