الأقباط متحدون - الأم المثالية بأسيوط : أذهب لقبر زوجي يومياً لأشاركه تفاصيل حياتنا
  • ٠٧:٠٨
  • الاثنين , ٢٠ مارس ٢٠١٧
English version

الأم المثالية بأسيوط : أذهب لقبر زوجي يومياً لأشاركه تفاصيل حياتنا

محمد محمود

محافظات

٤٦: ٠٤ م +02:00 CEST

الاثنين ٢٠ مارس ٢٠١٧

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

إبنت بني مر بلد الزعيم جمال عبد الناصر تحصل علي لقب الأم المثالية لعام 2017م

أسيوط : محمد محمود

في قرية بني مر مسقط رأس الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ولدت "نعمة جاهين" 51 عاماً كان يعمل والدها ناظراً لمدرسة ووالدتها ربة منزل كبرت وترعرعت حتي حصلت علي بكالوريوس الزراعة وتزوجت بعد التخرج مباشرة من محاسب بأحد البنوك لتبدأ رحلة كفاحها مع الحياة وتسطر فيها مع القدر 10 سنوات كما تقول هي أجمل أيام حياتها وبعد رحيل زوجها بعد معاناة شديدة مع المرض ترك لها 4 أبناء لتبدأ رحلتها مع الأيام ويوفقها الله برعاية أبنائها الأول وهو محاسب والثانية طبيبة والثالث محاسب والرابع ضابط في القوات المسلحة.

كانت قد أعلنت مديرية التضامن الإجتماعي بأسيوط عن حصول المهندس نعمة سيد يوسف جاهين علي لقب الأم المثالية عن المحافظة وهي إبنة قرية بني مر بمركز الفتح.

وتقول نعمة إن صديقة شقيقتي كانت قد تقدمت بالأوراق بعد أن حصلت علي الأوراق المطلوبة بحجة تجديد البطاقات لي ولأولادي ولكني فوجئت بمديرية التضامن تخطرني بفوزي بلقب الأم المثالية وسط زهول رهيب.

وعن حياتها قالت نعمة تربيت في أسرة تربوية خاصة وأن والدي كان يعمل ناظر مدرسة حتي حصلت علي بكالوريوس الزراعة وعقب تخرجي بشهر واحد تزوجت من محمد غبد المعتمد محمد وهو محاسب ببنك القاهرة ثم عملت بالإدارة الزراعية بوظيفة مؤقته شاهدت معه أجمل 10 سنوات عمري أنجبت خلالها 4 أبناء "أحمد – أماني – إسلام – إبراهيم".

وأضافت نعمة إن بعد الزواج بـ 5 سنوات إكتشف زوجي بأنه يعاني من وجود حصاوي بالكلي وخضع للعلاج لمدة 5 سنوات أخري قام خلالها بإجراء عدد من العمليات الجراحية حتي توفاه الله في عام 1995 عن عمر 41 عاماً بعد إجراءه إحدى العمليات الجراحية تاركاً لي أبنائي أصغرهم إبراهيم عن عمر 13 يوماً.

وأوضحت نعمة كنت أعمل بوظيفة مؤقته أتقاضي منها 80 جنيهاً وحصولي علي 400 جنيه نصف معاش زوجي لعدم إكتمال خدمة في الوظيفة وعقب وفات زوجي بعام إكتشفت إصابتي بمرض سرطاني وخضعت لـ 4 عمليات جراحية خلال 4 أعوام حتي شفاني الله من المرض حينها عكفت علي بناء مستقبل أبنائي حتي تخرج أحمد من كلية التجارة وإلتحق بالعمل كمحاسب ببنك القاهرة وتخرجت أماني من كلية الطب وتعمل معيدة بمعهد جنوب مصر للأورام وإسلام من كلية التجارة وإبراهيم من الكلية الحربية.

وعن لحظات الألم التي مرت بها قالت نعمة إن أصعبها علي الإطلاق كانت لحظة فراق زوجي ولحظات المرض التي مررت بها وأثناء مراحل التعليم الثانوية نظراً لخوفي علي مستقبل أبنائي.

وعن لحظات السعادة قالت إن عقب وفاة زوجي لم أشعر بالسعادة بعد أن إنفطر قلبي بوفاة زوجي ولكن ما كان يريح قلبي سعادتي بتفوق أبنائي وتقلدهم مناصب مرموقة.

وأوضحت نعمة أذهب يومياً إلي قبر زوجي لأروي له تفاصيل حياتنا وأشاركه الرأي وكنت أروي له تفاصيل زواج أبنائنا وأطلب منه أن يرشدني إلي الطريق الصواب