الأقباط متحدون - عوض شفيق: لا داعي للمزايدة في قضية تهجير الأقباط من سيناء
  • ٠٩:٤٩
  • الأحد , ٢٦ فبراير ٢٠١٧
English version

عوض شفيق: لا داعي للمزايدة في قضية تهجير الأقباط من سيناء

نعيم يوسف

تويتات فيسبوكية

٠٠: ١٢ ص +02:00 EET

الأحد ٢٦ فبراير ٢٠١٧

عوض شفيق
عوض شفيق
كتب - نعيم يوسف
قال الدكتور عوض شفيق، أستاذ القانون الدولي في جينيف، إن هناك مبدأين يحكمان الوضع الراهن في العريش، الأول هو القواعد الإنسانية والاعتبارات الأساسية الإنسانية، والثاني هو الضرورة العسكرية لمحاربة "داعش". 
 
وأضاف "شفيق" في تدوينه له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم السبت أن "أهل الخبرة والتخصص القانوني يعرفون بأن هذه المبادئ وغيرها من القواعد العرفية الدولية والآمرة". 
 
وشدد على أن الدولة ملتزمة بحماية المواطنين أقباط العريش – إذا اعتبرتهم مواطنين – من تهديدات "داعش"، وهي ملزمة بالتالي باتخاذ كافة التدابير العسكرية لمحاربة داعش للحفاظ على حقين أساسيين للدولة وهما حق الدولة نفسها في البقاء وحق المواطنين أيضا في الحياة. 
 
وتابع، أن الدولة ملزمة بحماية الأقباط بتوفير كافة الاحتياجات الأساسية الإنسانية والأمنية وحمايتهم من التشريد والنزوح والتهجير وكلها تحمل نفس المعاني تحمل معاناة وأضرار إنسانية"، مشددًا على أنه لا داعي للمزايدة "وكأن هؤلاء المزايدون علينا يطلبون منا أن نطلب من أهلنا في العريش الصمود حتى يتم قتلهم جميعاً". 
 
تعرضت العشرات من الأسر القبطية في العريش للتهجير قسريًا منازلهم إلى محافظات أخرى بينها الإسماعيلية، هربا من التهديدات الإرهابية المتكررة التي تعرضوا لها بعد مقتل سبعة أشخاص خلال الأيام الماضية على يد التنظيم الإرهابي "داعش".
الكلمات المتعلقة