الأقباط متحدون - أحاديث النكدى أبو وش عكر
  • ١٤:٣٩
  • الثلاثاء , ٢٤ مايو ٢٠١٦
English version

أحاديث النكدى أبو وش عكر

محمد حسين يونس

برديات أمحوتب

٢٦: ٠٩ ص +01:00 CET

الثلاثاء ٢٤ مايو ٢٠١٦

محمد حسين يونس          
منذ زمن ((تشترى ساعة بكاتينة .. من غير عقارب و لا مينا ))و لم أشاهد الفوازير الرمضانية ..أو البرامج التلفزيونية والاذاعية التي تعد للاحتفال بهذا الشهر..و عندما يدور الحوار حولي  بين الاصدقاء و الاقارب عن احداث المسلسلات أغادر المكان

بصراحة من غير زعل .. انا شايف إن هذه الاحتفالات مبالغ فيها و خرجت عن الهدف من الصيام .. و لها بعد سياسي تنويمي تخديرى ..  مثلما كان يحتفل البعض بسماع أغنية جديدة لام كلثوم و هو تحت تأثير الحشيش 

في شبابي كان الفن في بلدنا نشاطا راقيا .. و ممتعا ومحفزا .. يستحق التعب من أجل الذهاب لمسرح الطليعة اوالحكيم أو القومي ..او للاوبرا .. او حتي لسينما قصر النيل  لسماع الست

 لقد كنت طالبا في قسم عمارة و كنا ندرس تاريخ الفن .. و تطور الاطر المعمارية عبر الزمن.. و كنا نرسم .. و نلون .. و ننحت في بعض الاحيان دون أن يؤنبنا أحدهم أو يصفنا بالكفر و المروق  .. و كنت  أذهب مع الزملاء و الاصدقاء  لمكتبة الموسيقي بمتحف الفن الحديث ( بشارع قصر النيل ) لاستمع إلي بتهوفن و تشيكوفسكي .. و باخ .. و نستمتع بمشاهدة صور لوحات كاندنسكي و رامبرانت .. فان جوخ و رينوار ..اوكنا نذهب لمتابعة برامج وأفلام نادى السينما التي كانت تقدم لنا تجارب كل الشعوب بما في ذلك الياباني و الروسي ..الفرنسي و الايطالي ونعرف بازوليني و فيسكونتي و فليني .. و نجلس لساعات نحلل الافلام .. و مدى كمال الكادرات ..و أداء الممثلين

 لقد عشت زمنا ثقافيا غنيا و ممتعا لدرجة أنني إخترت لابني و إبنتي منذ طفولتيهما دراسة الموسيقي و الحقتهما  بالكونسرفتوار  حيث كان الروس و كبار الاساتذة من المصريين يقومون بدور رائع  في تعليم الاطفال و الشباب ،ما خطط له المعمارى الموسسقي أبو بكر خيرت والذى ما زلنا نعيش تحت ظلال و ثمار دوحاته

 في بلدنا كان يمكنك الاستماع  الي الاوبرا .. وإلي الاغنية الخفيفة الساحرة غربية و مصرية و لبنانية وإلي التراث الشرقي و عود فريد الاطرش .. و الحان سيد درويش .. وإبداع أداء منيرة المهدية ..و(خايف يكون حبك لية شفقة علية )

 لقد كنت من الجيل الذى إستمع لصلاح جاهين والابنودى و سيد حجاب وعبد المعطي حجازى وهم يلقون أشعارهم .. و قرأ  روايات و قصص ليوسف إدريس و صنع الله إبراهيم ..و نجيب محفوظ و إحسان عبد القدوس.. و زار المعارض  و الاتليهات .. و المتاحف .. وإستمتع باعمال الفراعنة ووقف لساعات أما تمثال خفرع أو الاميرة نفرت و الامير نفرو .. أو شيخ البلد .. و كم زرنا المعابد الضخمة و تسللنا الي مقابر وادى الملوك و الملكات .. و كونا ذوقا  يأبي علينا أن نستمع اليوم لحثالة البشر و هم يصفقون و يرقصون رقصا ممرضا إحتفالا  باى مناسبة حتي لوكانت الذهاب للجان الاقتراع

للاسف إنحدر الذوق تدريجيا ..أولا ليوائم (النوفو ريش ) من أصحاب شعبان عبد الرحيم .. ثم بدأ التدهور في التسارع .. حتي وصل ..إلي ما تعرفونه جيدا و تشاهدونه و تسمعونه في الافراح و الليالي الملاح .( اورتيجا واحمد ازعاج، علي المنياوى و عادل الخضرى ..وباقي اللستة من السيدات و السادة الذين يجمعون في الليلة أجر مهندس مخضرم لعدة شهور)   

 إني أستمع الان لمن يقول .. لسة عندنا اوبرا و بالية و موسيقي ..حضر حفلاتها الريس و ضيوفه 

نعم و لكن  زمن ( إيناس عبد الدايم ووزير ثقافتها، نمنم أو عزب أو مش عارف مين )  غير زمن (سمحة الخولي  والباشا ثروت عكاشة وزيرا ) هناك فرق  
الان ستجد شكلا خاليا من المضمون إلا ما  يمنحه لصاحبه من (سبوبه، نحتاية ) المولد و هناك كانت رسالة ودور لامتاع و تثقيف الشعب ووضع القرش في مكانه المفيد    

 النكدى أبو (وش يقطع الخميرة من البيت )يتمني  لحضراتكم رمضان بمسلسلات .. و تمثيليات و فوازير .. تنسيكم ..إرتفاع الاسعار و الضريبة المضافة و الطائرة المدمرة .. و إمتحانات الثانوية العامة و الدروس الخصوصية و الحياة التي  علي شفا الموت بفضل (دول ) ..أو علي شفا الجنون بفضل (دول).

2- اجابة لسؤال مهم

DR SEFNAT FAANEEH

٢٥ مايو ٢٠١٦

٢٨: ٢١: ٠٢

استاذ محمد حسين كامل انتا تسأل جرى إيه للخلق .. هم صم بكم لا يفقهون .... ؟؟ ودة حقيقي بس لة سبب .. ودعني اوضحة لك .. حتي ان اختلف مع جميع أوجة الثقافة التي تعيش في داخلك ....... الاستعمار المستمر لمصر .. من ٢٤٠٠ سنة .. مصر محتلة بدون انقطاع .. دة وحدة الغي وجود المصريين .. موجودين صورة فقط لكن كما الاشباح واندثر مجدهم .. وتوارت حضارتهم .. ويوم بعد يوم من جراء الاحتلال خفا صوتهم وماتوا هناك مات المصريين وجوديا .. وانهي عليهم تماما .. دخول الاحتلال العربي .. الثقافة العربية الي مصر أدت الي تقسيم الشعب الواحد الي شعبان شعب مسيحي وشعب مسلم .. شعبان مختلفان .. وكل منهم لة ثقافتة التي لا تتفق مع ثقافة الآخر .. وكل ما تراة من تدليس بين الشعبين لايصهرهم في قالب الشعب الواحد .. ولا يختلف معي أحد في ان المملكة المنقسمة علي ذاتها تخرب .. وفعلا مصر خربت ودة سبب خرابها .. الوحيد .. هوية مصرية تعيش في قلب الشعب المسيحي وهوية عربية تعيش في قلب الشعب المسلم .. ولا يمكن للهويتان ان ينصهرا في هوية واحدة .. ولا أحد يستطيع الغوص داخل الهويتان فيجعلهم هوية واحدة .... الهوية الواحدة هي شرط أساسي لقيام الشعوب .. اذا توافرت الارض الواحدة والتاريخ الذي يربط افراد الهوية الواحدة .. تقوم الشعوب والعكس صحيح أيضا .. وجود هويتان مختلفتان علي ارض واحدة يُخَربْ الشعوب .. حقيقة سرمدية .. غير قابلة للنقاش ... والمجادلة إذن نحن أمام خراب حقيقي داخل مصر .. يعجز معة المثقفون .. والعباقرة لايجاد حلول لة .. ولا يمكن ان تقوم لمصر اي قائمة بدون حل لمشكلة إنقسام الشعب المصر .. تستطيع ادراك ذلك خارج مصر هاجر من الشعبان الكثير خارج مصر .. وراحوا عاشوا في بلاد المهجر انظر الي المصريين في الخارج تجد الصورة اكثر وضوحاً شعبان مصريان ولهم سفارات مصرية واحدة .. وباسبورات مصرية واحدة ولكن ليست لهم اي علاقة ببعضهما البعض .. وفي الخارج لا يوجد تدليس .. لا أحد مجبر علي علاقتة بالاخرين .. مثل ما نري الحياة داخل مصر .. فالهويتان في مصر مجبرين علي التعامل مع بعضهما البعض .. لكن الكل في داخلة شعور دفين .. انة لا يحب هذا الآخر ولا يحب التعامل معة .. بل وصلت الكراهية .. وهيا من جانب واحد مشتعل لان الشعب المسلم .. يريد ابادة الآخر طبقاً لثقافتة .... ما اتكلم فية دة هو تعرية للحقيقة ووضعها أمام الجميع .. والحقيقة دي .. يهرب من امامها الجميع .. ليـــــة ؟؟؟؟ لانها اولا هي الحقيقة .. ولا إصلاح لمصر بدون فتح سجلات هذة الحقائق .. مع بقية الحقائق التي دفنت بارض مصر بسبب الخراب العام الذي لحق بمصر وأمات المصرين ... ثانيا .. يري الكثيريين ان معضلة وجود الخراب في مصر والذي يقتل المصريين يوميا .. الي هذة اللحظة .. وهي وجود هويتان مختلفتان وثقافتان مختلفتان .. معضلة لا حل لها .. ومن هنا نشأت عبارة في فم المصريين ما فيش فايدة .. نعمل ما نعمل مافيش فايدة .... الوضع الذي يجعل الحياة في مصر .. مُرَةْ .. ولا طعم لها .... ويتركها الكثيريين يأساً من امكانية اصلاح المملكة المنقسمة علي ذاتها امكانية إصلاح الخراب .. كيف نصلح مصر ..... ؟؟؟ حل واحد وصريح وليس محتاج لبحوث ........ وجود هوية واحدة بمصر .. ومش اي هوية .. الهوية المصرية وإخراج اي هوية اخري خارج مصر .. لازم يرجع كل شئ الي ما كان علية .. سنجد اصلاح مصر بعد ذلك .. يترجل بارجلنا .. ويمشي في شوارعنا .. يخرج من قمقمة يقول للمصريين .. لبيك وترجع مصر لمجدها .. دة مقال اهدية لصالونك الادبي .. عل وعسي نجد اناس يدلون بدلوهم .... دكتور صفنــــات فعنييـــح
1- الشيزوفرنيا

DR SEFNAT FAANEEH

٢٥ مايو ٢٠١٦

٠٣: ١٩: ٠٢

الشيزوفرنيا رمضان قرب .. علي الأبواب .. اسمة كدة شهر الصيام .. او هكذا سموة .. اللي اخترعة سماة كدة .. شهر الصيام .. واول ما يقرب شهر رمضان .. نسمع بقي العبارات الآتية ... ١- نزول كميات من الياميش .. بأسعار متهاودة علشان شهر رمضان ٢- سرعات خاصة ومختلفة للانترنت .. علشان شهر رمضان . ٣- اعلانات مدججة عن ما لذ وطاب من الأطعمة لشهر رمضان ٤- صراع مرير من القنوات التلفزيونية لجذب وربط المشاهد امام التلفزيون .. بمسلسلات لا تنتهي .. علشان رمضان . ٥- الناس تبطل تروح اشغالها والانتاج يقف .. بحجة اية انا صايم رمضان كريم .... ٦- تعلق الزينات في كل مكان .. ويسهر الناس خارج بيوتهم لوـش الفجر .. ويرجعوا يناموا .. طيب والشغل .. يندعئ بجاز الدنيا صيام .... احنا في رمضان . ٧- الرجال وفي أثناء سهرهم ليلا خارج منازلهم .. يبيحوا لانفسهم تعاطي كل انواع المخدرات .. لكن الخمرا حرام .. علشان يرجعوا منازلهم .. تكون الستات موضبة نفسها .. وتسمع الرجالة بمنتهي الوطي يقولك أحنا هنروح نضرب المسمار ونخش نتام طيب ومصر والشغل .. اللي يندعق .. يندعق رمضان كريم ياحاج ... ٨- تستعد السينما طوال السنة لانتاج افلام خاصة لشهر رمضان والعيد .. ٩- تصريحات من الرئيس ان مهما كان سعر الدولار .. كل حاجة خاصة بالاكل واللحوم اسعارها ثابتة .. وتسارع الحكومة باستيراد ماشية من جميع الانحاء .. أحنا في شهر رمضان ... ١٠- في نفس الوقت .. جميع ميكرفونات الجوامع تزأر بالتواشيح الدينية وموائد الرحمان تنتشر في الشوارع ..واية مولد وصاحبة غايب . دة رمضان .. شهر الصيام .. ويندفع الناس مثل الجاموس ساعة وضع العليق .. يتمرغون في بركات شهر الصيام .. ويتحول شهر رمضان لكرنفال احتفالي ..لا تنطبق علية شروط الصيام والتعبد والناس مبسوطة كدة .. رمضان جزء من الثقافة الاسلامية الراكدة ليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة .. ؟؟ ارجعوا لعلماء الآثار المصريين .. يقلولك ان شهر رمضان دة كان شهر احتفالي فرعوني مصري .. وبطل .. وقفت ممارستة بعد دخول المسيحية ارض مصر وتحولت مصر من دولة فرعونية الي دولة مسيحية الي ان جاء القرن السابع الميلادي .. وظهرت ما يسمي بالدين الاسلامي في شبة جزيرة العرب .. فدخل هذا الشهر الاحتفالي المصري الفرعوني .. الي الثقافة الاسلامية تحت اسم شهر الصيام هوا اسمة كدة .. ولكنة مازال يمارس كشهر كرنفالي صممة المصريون القدماء .. فدخل الصيام بمزيد من الاكل .. واصبح الزهد مزيد من المتعة .. واصبحت ايام العمل اجازة ..لممارسة شعائر الاحتفال ومن هنا جاءت الشيزوفرنيا .. شهر رمضان .. شهر الصيام رمضان كريم دكتــــور صفنــــات فعنييـــــح