الأقباط متحدون - بريطانيا مستعدة للعمل مع روسيا وفقا للمصلحة البراغماتية
  • ١٨:٢٠
  • الاربعاء , ١١ يناير ٢٠١٧
English version

بريطانيا مستعدة للعمل مع روسيا "وفقا للمصلحة البراغماتية"

أخبار عالمية | روسيا اليوم

٥٥: ٠٩ م +02:00 CEST

الاربعاء ١١ يناير ٢٠١٧

أرشيفية
أرشيفية

 أفاد مكتب رئيس الوزراء البريطاني، اليوم 11 يناير/ كانون الثاني، بأن لندن مستعدة للعمل مع موسكو انطلاقا من المصالح العملية.

 
وقالت متحدثة باسم المكتب إن "طريقة التعامل مع روسيا حاليا تقوم على التعاون العملي في المجالات التي يجب التعاون فيها، مثل سوريا على سبيل المثال، لكن التعامل سيتم من وجهة نظر عملية".
 
وأضافت المتحدثة أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي ألمحت بذلك بشكل واضح لا لبس فيه منذ توليها لمنصبها وكذلك خلال اللقاءات الثنائية مع الرئيس فلاديمير بوتين أثناء قمة "العشرين" في أيلول/سبتمبر الماضي.  ولم تجب المتحدثة عن سؤال حول المجالات التي تعتبرها الحكومة البريطانية واعدة للتعاون المحتمل، لكنها علقت بالقول : "نحن سننظر في ذلك وفقا لتطور الأحداث.. توجد لدينا خلافات مع روسيا، بما في ذلك، الضم غير الشرعي لشبه جزيرة القرم وتصرفات روسيا في شرق أوكرانيا. لقد اضطرت بريطانيا إلى اتخاذ موقف حازم حول هذه القضايا، وتواصل اتخاذه. ولكننا سننطلق من مصلحة بلادنا ومواطنينا.. هناك حاجة إلى التعاون مع روسيا، سنقوم بذلك".
 
وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قد أعرب الثلاثاء عن اعتقاده بعدم وجود أي جدوى لمواصلة عملية "شيطنة" روسيا لاحقا.
 
وقال في كلمة في البرلمان البريطاني حيث عرض نتائج زيارته إلى الولايات المتحدة: "سيكون ضربا من الغباء من جانبنا مواصلة شيطنة روسيا ومحاولة حشرها في الزاوية".
 
وتجدر الإشارة إلى أن بوريس جونسون كان قد توجه يوم الأحد الماضي إلى نيويورك للقاء الأعضاء الرئيسيين في فريق الرئيس المنتخب دونالد ترامب.
 
وقال مصدر في الخارجية البريطانية إن الوزير جونسون ألتقى مع المستشارين المقربين من الرئيس الأمريكي الجديد ومع مجموعة من الأعضاء المعروفين في الكونغرس الأمريكي.
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة أو مصدقية أي خبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.