الأقباط متحدون - بالفيديو.. الشيخ مصطفى راشد: الحجاب ليس من الإسلام.. والبغدادي كافر
  • ١٧:٥٣
  • الثلاثاء , ١٧ مايو ٢٠١٦
English version
أخر الأخبار:
| بالصور.. مأدبة غذاء من أقباط ولاية تنسى الأمريكية للترحيب بالأنبا تكلا | بالفيديو.. السفير السويسري يفتتح المؤتمر الاقتصادي "المال و التمويل الثاني عشر | مزار جديد لأبونا فانوس بدير الأنبا بولا بالبحر الأحمر | المركز الإقليمي لنقل الدم يكرم أسقف سمالوط | البابا تواضروس يترأس مؤتمر المنسقين الإعلاميين الرابع بمركز لوجوس بدير الأنبا بيشوى | الأنبا ثيؤدسيوس : على المؤسسات الدينية دعم ثقافة قبول الأخر والتسامح | ننشر صور الشاب المتهم بخطف فتاة بني مزار القبطية | أسرة فتاة الناصرية تجدد استغاثتها لإعادة ابنتهم | رسميًا الأب باسيليوس مسئول قطاع التعليم بكاثوليك المنيا | بالصور..مؤسسة اغناطيوس تحتفل بتخريج طلاب كورس الابائيات بمطرانيه المنيا | أسقف المنيا : الإحباط يأتي للإنسان بسبب الاتكال علي البشر | إيهاب رمزي : الأمن عليه إعادة الفتاة القبطية ببني مزار بقوة القانون ومحاكمة الخاطف | بالفيديو..ماجدة الرومي تغنى بمصر لصالح ضحايا النيران

بالفيديو.. الشيخ مصطفى راشد: الحجاب ليس من الإسلام.. و"البغدادي" كافر

٠٠: ٠٩ م +01:00 CET

الثلاثاء ١٧ مايو ٢٠١٦

رسالتي لإسلام البحيري: سجنك مخجل لنا بالخارج

السيسي أشجع رئيس عربي لحديثه عن تجديد الخطاب الديني

أبو بكر البغدادي كافر بالإسلام

محاربة الإرهاب فكري وليس عسكري

المحيطين بشيخ الأزهر مجموعة دواعش

شيوخ السلفيين لديهم مشاكل نفسية مع المرأة

إعداد وتقديم- عزت بولس
فجر الشيخ الأزهري مصطفي راشد، أستاذ الشريعة الإسلامية ومقارنة الأديان، وخطيب مسجد سيدنى في أستراليا، مفاجأة من العيار الثقيل بأن الحجاب والنقاب ليسوا من الإسلام، ولا يوجد دليل بالقرآن عليهم، وطلبه بخضوع رجال الدين لكشف نفسي، وإلغاء قانون ازدراء الأديان.

وتابع راشد، خلال لقائه ببرنامج قضايا مثيرة للجدل المذاع كل ثلاثاء في السابعة مساء علي موقع الأقباط متحدون، أن المناهج الأزهرية والكتب المتطرفة هي سبب الإرهاب بالعالم كله، وتغيير تلك المناهج سيغير تفكير ملايين المسلمين حول العالم، وأضاف أن التغيير لن يأتي من داخل المؤسسات الدينية لان رجال الدين وضعوا قدسيه لأنفسهم ولا يسمحون بانتقادهم.

وأوضح خطيب مسجد سيدنى في أستراليا، انه نتيجة ترك القنوات الدينية والكتب المتطرفة ببث سمومها للعالم كله فانفصل المسلمون عن المجتمعات بالدول المهاجرين إليها، وعدم اندماجهم، وجزء كبير في حل تلك الأزمة بتأهيل قائد ديني لتغير تلك المفاهيم.

وأكد أن المسلمين باستراليا يعيشون بكل حرية، وأفضل حالا من مسلمي الدول العربية، فالجميع هناك يحترم حرية الأخر، إلا أن الهجمات الأخيرة التي قامت بها مجموعات متشددة اثر بالسلب علي نظرة الاستراليين للإسلام، فالبعض اعتقد أن الإسلام يأمرنا بالقتل والذبح، ونحاول أن نصحح الصورة ونقنع تلك الجماعات بالاندماج واحترام القوانين.