الأقباط متحدون - بالفيديو.. إسماعيل حسني: تيران وصنافير مصريتان.. ونظام مبارك أفضل من النظام الحالي.. وقانون ازدراء الأديان تستخدمه الأنظمة الفاشية
  • ١٩:٤٤
  • الثلاثاء , ١٢ ابريل ٢٠١٦
English version

بالفيديو.. إسماعيل حسني: "تيران وصنافير" مصريتان.. ونظام مبارك أفضل من النظام الحالي.. وقانون ازدراء الأديان تستخدمه الأنظمة الفاشية

٢٣: ٠٩ م +01:00 CET

الثلاثاء ١٢ ابريل ٢٠١٦

ملكية "تيران وصنافير" للسعودية سيجعل مصر ضيف علي ضفاف البحر الأحمر

البرلمان الألماني لم يستقبل السيسي لأنه البرلمان المصري لم يكن تشكل بعد

زيارة البابا للملك سلمان ترحيبيه وتحسب للبابا

القبضة الأمنية تخلق بيئة حاضنة للإرهاب، والتطرف الديني لا يظهر إلا في الظلام


إعداد وتقديم- عزت بولس
قال "إسماعيل حسني" الكاتب والمفكر الليبرالي، إن الوضع الحالي لا يدعوا للتفاؤل، وأن هناك قتل حقيقي للحياة السياسية، وبالمقارنة بنظام مبارك، فهناك انتهاك لحقوق الإنسان، وعدم قبول للرأي الأخر، وإعلاميين "قعدوا في البيت" بسبب معارضتهم لبعض السياسات النظام الحالي.

وأضاف "حسني" خلال لقائه ببرنامج قضايا مثيرة للجدل المذاع كل ثلاثاء في السابعة مساء علي موقع الأقباط متحدون، أن المجموعة المحيطة بنظام مبارك كانوا رجال دولة، وهو غير موجود الآن، ويجب علي النظام الحالي أن يتسع صدره للرأي الأخر، وأن يعتبر بالنظم التي تستخدم النظم الأمنية وسقطت، مثل نظام القذافي وصدام حسين ومبارك وغيرهم.

جزيرتي تيران وصنافير
وتعجب الكاتب والمفكر، من الكم الكبير من المصريين الذي يتنافسون بكل قوة لإثبات ملكية الجزر للسعودية، ومحاولة إيجاد مستندات تثبت ذلك، وإلا أنهم لم ينجحوا في ذلك لان الجزر مصرية، وأضاف: رغم فساد نظام مبارك إلا انه علي مدار 31 عام فترة حكمه لم يجرؤ أن يتنازل عن الجزر بهذا الشكل، ومن قبله السادات وعبد الناصر الذي أعلنها بأن الجزر مصرية.

"سعودة مصر"
وأكد: أن الملك سلمان شقيق وكبير وعزيز وله كل الترحيب بمصر، ولكن من الصعب أن يستضيف البرلمان ملك لا يعترف بالحياة البرلمانية، وعلي المستوي الشخصي انزعجت من المبالغة بالترحيب به من قبل أعضاء البرلمان ورئيسه.

وتابع: "سعودة مصر" ليس وليده اللحظة، فهي عرض للمرض، فهي بدأت منذ أن وافق السادات علي النصيحة الأمريكية- السعودية بأن يكون الإخوان المسلمين هم بديل الاشتراكيين والشيوعيين.

وأوضح: أن هناك ابتزاز حقيقي للفقراء بأن جسر الملك سلمان سوف يعود عليهم بالثراء، وهو نفس ما قيل قبل افتتاح قناة السويس الجديدة، والمؤتمر الاقتصادي، ولم يحدث.

تجديد الخطاب الديني
وتابع: منذ أن رفع السيسي شعار تجديد الخطاب الديني، لم نري أي إجراء علي ارض الواقع، والظاهر انه تصريح للخارج وليس للداخل، بل استطيع أن أقوال أن هناك ارتياح بمؤسسة الرئاسة من حبس المفكرين، وقانون ازدراء الأديان تستخدمه الأنظمة الفاشية، لان الدولة لا تحمي أفكار، بل تحمي المواطنين وممتلكاتهم.