الأقباط متحدون - ماذا قالوا عن نصر أكتوبر.. الزلزال الذي هز إسرائيل؟
أخر تحديث ٢٣:٥٠ | الخميس ٦ اكتوبر ٢٠١٦ | توت ١٧٣٣ش ٢٦ | العدد ٤٠٧٤ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

ماذا قالوا عن نصر أكتوبر.. الزلزال الذي هز إسرائيل؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
كتبت – أماني موسى
يوافق اليوم ذكرى انتصار أكتوبر المجيد، نورد بالسطور المقبلة ماذا قالوا عن حرب أكتوبر التي دمرت أسطورة أن إسرائيل ذات الجيش الذي لا يقهر.. وماذا يعرف الجيل الجديد عنها؟
 
وزير الدفاع الأمريكي سابقًا: أخيرًا أدرك الإسرائيليون
يقول جيمس شليزنجر وزير الدفاع الأمريكي سابقًا، "أدرك الإسرائيليون أخيرًا أن أمنهم لا يمكن أن يتحقق بمجرد الاحتفاظ بالسيطرة العسكرية، بعد أن أصبحت هالة دولتهم التي لا تقهر موضع تساؤل".
 
كاسينجر: فاجئتنا حرب أكتوبر على نحو لم نكن نتوقعه
قال هنري كايسنجر وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، "فاجأتنا حرب أكتوبر على نحو لم نكن نتوقعه، ولم تحذرنا أية حكومة أجنبية بوجود خطط محدد لأي هجوم عربي".
 
تشرشل يعلق
قال "ونستون تشرشل" الحفيد مؤلف كتاب "الأيام الست" لقد ثارت اتهامات مريرة ضد الجيش الإسرائيلي على أساس أن تقديرات المخابرات العسكرية لم تكن خاطئة فحسب، بل إن أجهزة الدفاع الإسرائيلي نفسها كانت منحلة، لقد كان النظام يقتضي أن تتم التعبئة خلال 24 ساعة، وأن يرسل المقاتلون إلى جبهة القتال خلال 48 ساعة، ولكن التعبئة جرى خفضها زمنيًا إلى 6 ساعات بسبب نجاح العرب في تحقيق المفاجأة الكاملة، وعلي ذلك لم يعد من المدهش أن تعم الفوضى قوات الدفاع الإسرائيلي".
 
موشيه ديان: زلزال تعرضت له إسرائيل
اعترف وزير الحرب الإسرائيلي موشيه ديان في ديسمبر 1973 بأن حرب أكتوبر كانت بمنزلة زلزال تعرضت له إسرائيل، وما حدث في هذه الحرب قد أزال الغبار عن العيون، وأظهر لهم ما لم يروه من قبل وأدى كل ذلك إلى تغير عقلية القادة الإسرائيليين.
وكتب موشيه في مذكراته يقول: إننا لا نملك الآن القوة الكافية لإعادة المصريين للخلف مرة أخرى، مشيدا بالدقة التي استخدم بها المصريون الصواريخ المضادة للدبابات والطائرات.
 
وأكد أن عليهم الاعتراف بأنهم ليسوا أقوى من المصريين وأن حالة التفوق العسكري الإسرائيلي قد انتهت إلى الأبد وأن النظرية التي تؤكد هزيمة العرب في ساعات إذا حاربوا إسرائيل تعتبر نظرية خاطئة.
 
مؤكدًا انتهاء نظرية الأمن الإسرائيلي القائمة على أن الجيش الإسرائيلي لا يقهر، وضرورة أن يعوا أنهم ليسوا القوة العسكرية الوحيدة في الشرق الأوسط وأن هناك حقائق جديدة لابد أن يتعايشوا معها.
 
ومن أقواله خلال أيام الحرب.. يوم 9 أكتوبر 1973: «إن طيراننا عاجز عن اختراق شبكة الدفاع الجوى المصرية دون تكبد خسائر فادحة. 
 
وأضاف «إن إسرائيل تخوض الآن حربًا لم تحارب مثلها من قبل سواء عام 1956 أو في معارك الأيام الستة عام 1967 وهذه حرب صعبة، ومعارك المدرعات قاسية، ومعارك الجو مريرة.. إنها حرب ثقيلة بأيامها وثقيلة بدمائها».

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter