الأقباط متحدون - مدير المتحف القبطى : المسيحية استمرت فى النوبة قرونا طويلة ولازال النوبيين متأثرين ببعض عاداتها
أخر تحديث ١٢:٠٦ | الثلاثاء ١٠ مايو ٢٠١٦ | ٢بشنس ١٧٣٢ش | العدد ٣٩٢٤ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد

مدير المتحف القبطى : المسيحية استمرت فى النوبة قرونا طويلة ولازال النوبيين متأثرين ببعض عاداتها

مدير المتحف القبطى
مدير المتحف القبطى

الاسكندرية – ايهاب رشدى
قال الدكتور عاطف نجيب مدير عام المتحف القبطى أن أهل  النوبة لازالوا حريصون حتى الآن على عدم الطلاق ولا الجمع بين زوجتين وهى كلها عادات تعود إلى الأصول المسيحية لأهل النوبة والتى دامت قرونا طويلا ، وأضاف أن السيدة النوبية المسلمة تأخذ طفلها الرضيع عند نهر النيل وتقول " غطستك غطاس حنا "  فى إشارة إلى يوحنا المعمدان الذى قام بعماد السيد المسيح . وفى مراسم الزواج المسلم يقوم الشيخ بدهنهم بالزيت ويبيت كل من العروسين فى مكان يسمى الصخرة المقدسة ، كلا منهما بمفرده ليوم واحد ، ثم يجتمعا وهو اشارة إلى ما ورد فى سفر طوبيا عندما لم يجتمع طوبيا وزوجته إلا بعد  3 أيام من الصلاة .

وتابع مدير المتحف المصرى فى محاضرته اليوم بمكتبة الاسكندرية والتى نظمها مركز الدراسات القبطية حول موضوع " فن الرسوم الجدارية فى النوبة المسيحية " أن المسيحية دخلت فى النوبة حوالى عام 541 م ، وبالتحديد فى زمن الامبراطور جوستنيان أيام البابا ثيؤدوسيوس الاول ثم انتشرت المسيحية فيها  حتى ان عدد الايبارشيات فى بلاد النوبة وحدها بلغ 9 ايبارشيات فى وقت من الاوقات .

وعند دخول العرب  مصر تصدت النوبة لهم وصمدت حتى عام 652 م حين أرسل " عبد الله بن أبى السرح " حملة إلى النوبة وعقد معهم اتفاقية عرفت باسم " اتفاقية البقط " و كان من بنودها أن يتم ارسال حوالى 300 شخص منهم كرقيق للعمل عند المسلمين وكانت هذه البداية لتحول النوبة إلى الاسلام تدريجيا .

وعن الفن النوبى فى العصر المسيحى عرض الدكتور عاطف نجيب العديد من التصاوير الجدارية الشاهدة على العصر المسيحي فى بلاد النوبة يوجد البعض منها فى المتحف القبطى بالقاهرة وفى متحف النوبة بأسوان ، وكذلك فى متاحف السودان وبعض المتاحف العالمية .

وقد انفردت التصويرات النوبية عن غيرها بتركيبة العديد منها فى شكل صليب كما وجدت تصويرة بها قائمة  تضم أسماء 133 أسقف والذين توالوا على رعاية  تلك الايبارشية وهو ما يدل على اتساع وانتشار المسيحية بها على مدار العديد من القرون الماضية ، كما يعد دير الانبا هدرا بأسوان أحد الاديرة النوبية الباقية حتى الآن .

وعرض مدير المتحف المصرى أحد  الصور المسيحية النادرة والتى يرجع تاريخها للعصر المسيحى فى النوبة ، تصور الرعاة الذين بشرتهم الملائكة بميلاد السيد المسيح ، وهم حاملين  آوانى بيضاء تحتوى على اللبن الحليب الذى جاءوا به إلى الطفل يسوع حتى يستقى منه .



More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter