الأقباط متحدون - فى تذكار شهداء ليبيا : والدة الشهيد كيرلس تدعو لداعش ان يملىء لايمان قلوبهم
أخر تحديث ٢٢:٣٣ | السبت ١٣ فبراير ٢٠١٦ | ٥أمشير ١٧٣٢ ش | العدد ٣٨٣٧ السنة التاسعة
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

فى تذكار شهداء ليبيا : والدة الشهيد كيرلس تدعو لداعش ان يملىء لايمان قلوبهم

فى تذكار شهداء ليبيا : والدة الشهيد كيرلس تدعو لداعش ان يملىء لايمان قلوبهم
فى تذكار شهداء ليبيا : والدة الشهيد كيرلس تدعو لداعش ان يملىء لايمان قلوبهم
لوقا نجاتى استشهد قبل ان يرى طفلته ..ونعش الاردن تنبأ بموته 
كتب : نادر شكرى
بعد مرور عاما لم يتبقى لنا سوى ان نشارك اسر الشهداء فى هذا التذكار بكتابة سطور ومحطات فى  حياة الشهداء الذين جمعهم طريق واحد هو طريق البحث عن لقمة العيش هروبا من الفقر الذى يسود قرى الصعيد ، والنهاية ايضا واحدة بذبحهم ونيل اكليل الشهادة ،ورغم ما اصاب اسرهم من حالة حزن الا انه سرعان ما تحول لفرح وفخر بابنائهم الذين نالوا اكليل الشهادة وتحولت قرهم الى اسماء يعرفها العالم ويوصلون العمل لبناء كنيسة باسمائهم فى قرية العور مركز سمالوط لتكون مزار لكل العالم .
الاقباط متحدون تكتب  محطات فى حياة الشهداء تزامنا الذكرى السنوية  والتى تقام بمطرانية سمالوط الثلاثاء المقبل  .
 
كيرلس بشرى فوزى 23 عاما مواليد 1992
الشهيد كيرلس صاحب ابتسامة بسيطه لا تفارق وجهه وكان بسيط للغاية فهو  أعزب يعول والديه وله خمسة اشقاء ، يجلس والده  وهو يعمل فى مجال التعليم  نشكر الله لانه يعزينا دائما مشيرا أن الشهيد لم يكمل تعليمه وتعلم فى مجال البناء والمسلح وبعد دخوله الجيش وقضاء خدمته 3 سنوات سافر ليبيا في 26 اكتوبر 2014 ، وعمل في مجال المعمار ولم نشعر ان الأوضاع خطرفي سرت وكنت دائما اقول له اذا شعرت باى خطر ارجع " حياتك اهم من اى شىء " وجاء الخبر الاسود عندما علمنا بخطف ابنائنا من مسكنهم
 
وتابع: كنت اشعر منذ خطف ابنى انه لن يعود فقد جاء لى في حلم ورايته وعندما جئت اسلم عليه لم اجده ، ولولا الظروف الصعبة مكنتش سبته راح وسافر علشان يجمع فلوس لزواجه لكنه راح السماء وتركنا وترك خطيبته ولكن ما يعزينا ان ابنى شهيد من اجل المسيح
 
وأشار قائلًا: "بنقول للإرهاب إحنا واقفين في وجهك ولن نتركك إحنا أبطال و ودلانا وإحنا فخورين علشان بنموت لأجل المسيح، أولادنا اتدبحوا والكل ليكونوا شهداء امام العالم كله ويتم الان بناء كنيستهم  لتكون مزار للشهداء .
 
قالت والدة الشهيد كيرلس بشرى، انها ليست حزينة بل سعيدة لان ابنها شهيدا للمسيح،وقالت: "أدعو الله ان يملأ قلوب عناصر داعش بالايمان. وتابعت: "انا اثق انا دماء شهداء القرية ستملأ السماء نورا لتمسكهم بايمانهم".
 
•        لوقا نجاتى 28 عاما من مواليد 8 /11/ 1987
لم يرى لوقا نجاتى ونيس 28 عاما ، طفلته التى ولدت أثناء وجوده فى ليبيا، فهو حديث الزواج، ووالديه مسنان، ويسكن قرية الجبالى ويعمل فى مجال العمارة. وقال والد "لوقا": "ابنى سافر إلى ليبيا منذ عام ونصف قبل ذبحه بعد زواجه مباشرة لم يكن يعلم أن زوجته حامل، وتركها سعيًا وراء لقمة العيش ومنذ سفره لم نره حتى إعلان، وولدت ابنته الصغرى ولم يرها فقط أرسلنا صورها إليه"، وأضاف أن ابن عمه كان مختطفا معه أيضًا فى هذه الرحلة المشئومة.
ويقول انيس شقيق الشهيد  ان شقيقه لم يرى طفلته والدها منذ أن فتحت عينيها على الدنيا قبل 9 أشهر، واخر زيارة له عندما جاء لإتمام زواجه، ورزقه الله بطفلة مريم لتظل حياتها دون ان ترى والدها
 
ويكشف انيس صورة للوقا في الاردن هو نائم داخل نعش وعند رجوعه من الاردن فقالت له امى ليه يابنى بتفول على نفسك حرام عليك قال لها لوقا بامانه الواحد يتمنى ينام فيه من حلاوته وكأنه يشعر بنهاية حياته ولكن لم ينال امنيته لينام بالنعش ولكن جثته نامت في البحر
 
•    جرجس سمير مجلى 23 عاما من مواليد 1/10/1991
 
قال سمير مجلى وافى، والد الشهيد جرجس  من قرية سموم مركز سمالوط " ابنه حاصل على دبلوم زراعة وسافر ليبيا  بطريق شرعى بتأشيرة مع بعض أهل القرية  من اجل البحث عن لقمة العيش مشيرا  إن الأموال لن تعوضه فراق نجله وأن الشىء الوحيد الذى يثلج صدورهم هو بناء وافتتاح كنيسة الشهداء، وأن يحفر بها اسم نجله جرجس، حتى يظل موجودًا مدى الحياة، متوجهًا بالشكر لجميع قيادات الدولة لموافقتهم على بناء الكنيسة  مؤكدا ان الظروف الاقتصادية هى التى فرضت على الشهداء السفر للظروف الصعبة .
 

 


More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter