الأقباط متحدون - تجديد حبس 4 طلاب أقباط 45 يوم في ازدراء الأديان بالناصرية بالمنيا
أخر تحديث ١٢:٣٠ | الاربعاء ٢٠ مايو ٢٠١٥ | ١٢بشنس ١٧٣١ ش | العدد ٣٥٦٦ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

تجديد حبس 4 طلاب أقباط 45 يوم في ازدراء الأديان بالناصرية بالمنيا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
حمدي الاسيوطى : تم الاستئناف على الحكم وحدد جلسة السبت المقبل لنظر الطعن

والد احد الطلاب : والله حرام اللي بيحصل فينا ده دول أطفال مش قتله
 
نادر شكري 
قررت محكمة جنح بني مزار بمحافظة المنيا اليوم تجديد حبس أربعة طلاب أقباط المتهمين بقضية ازدراء الأديان بقرية الناصرية ببني مزار 45 يوما على ذمة التحقيق ليستمر حبس الطلاب القصر الذين يدخل حبسهم حتى ألان أكثر من شهر رغم الإفراج عن المدرس القبطي جاد يوسف المتهم معهم الأسبوع الماضي بكفالة 10 ألاف جنية ، وتقدمت هيئة الدفاع عن الطلاب باستئناف على الحكم وتحددت جلسة السبت المقبل لنظر الاستئناف بمحكمة مستأنف  المنيا بغرفة المشورة لنظر الطعن .
 
قال حمدي الاسيوطى عضو هيئة الدفاع عن الطلاب : صدمنا من قرار التجديد للطلاب القصر رغم عدم وجود اى دواعي لاستمرار حبسهم فتحول الحبس الاحتياطي إلى عقوبة رغم انه الحبس الاحتياطي وضع لإجراءات احترازية لصالح الضحية ، ورغم إن قانون الطفل يوفر كافة الضمانات والحماية للطفل ويضع شروط وفئات عمرية للحبس وفى أماكن تمنع الاختلاط بالجناة الكبار إلا ا نفى قضايا ازدراء الأديان تضرب كل القواعد بعرض الحائط ويصبح الأمر مختلف حتى وان كان المتهم طفل فيستمر حبس الطلاب القصر الذين قاموا بتأدية الامتحانات داخل محبسهم رغم سوء حالتهم والإضرار النفسية التي إصابتهم نتيجة حبسهم وتعرضهم لضغوط نفسية في هذه الفئة العمرية التي تدخل في إطار فئة الطفولة 
 
وأضاف الاسيوطى : إن هيئة الدفاع قامت بالاستئناف على الحكم وحدد جلسة له بغرفة مشورة استئناف مدنية المنيا يوم السبت المقبل ، للطعن على تجديد الحبس الذي يستخدم كعقوبة للطلاب ، مشيرا إن قضايا ازدراء الأديان تحولت إلى كارثة لإسقاط الأبرياء مؤكدا انه شاهد مقطع الفيديو الذي ظهر فيه الطلاب يسخرون من تنظيم داعش الارهابى في مدة لا تزيد عن 20 ثانية ولا يوجد اى أدانه أو اهانة أو ازدراء للأديان يعاقب عليها القانون .
 
من جانبه قال والد الطالب حنا أيمن : كنا نأمل في القضاء إن يفرج عن أبنائنا اليوم لان الأولاد في حالة سيئة ويمرون بظروف نفسية وجسدية صعبة " وهم ثعبانين أوى " ويبكون باستمرار ولا نعرف ما أسباب استمرار حبسهم حتى ألان وهم في النهاية أطفال لا يستحقوا كل هذه المعاملة ، ونأمل إن يسمع الله صوتنا ليفرج عن أولادنا فهم ليسوا بقتله ولم يرتكبوا اى جريمة تستحق هذه المعاملة وجميع الأسر تعيش في سجن أخر من العذاب والألم لغياب أبنائها واسترد قائلا " والله حرام اللي بيحصل فينا ده إن أطفال تتعذب بالشكل ده .
 

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter