الأقباط متحدون - تنظيم الدولة الإسلامية يعلن عن نيته ذبح صحفي عراقي
أخر تحديث ١٦:٥٦ | الاثنين ٨ سبتمبر ٢٠١٤ | نسئ ١٧٣٠ ش ٣ | العدد ٣٣١٥ السنة التاسعه
إغلاق تصغير حمل تطبيق الأقباط متحدون علي أندرويد
شريط الأخبار

تنظيم الدولة الإسلامية يعلن عن نيته ذبح صحفي عراقي

 تنظيم الدولة الإسلامية يعلن عن نيته ذبح صحفي عراقي
تنظيم الدولة الإسلامية يعلن عن نيته ذبح صحفي عراقي
كتب - نادر شكري
أعرب  مرصد الحريات الصحفية عن قلقه البالغ على سلامة الصحفي العراقي رعد محمد رمضان الذي أختطفه تنظيم الدولة الإسلامية من قريته (سمرة) الواقعة شرق تكريت والتابعة إلى ناحية العلم، التي تسيطر عليها مجموعات من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، إضافة إلى شقيق له بتهمة رفض وجود التنظيم في محافظة صلاح الدين، وحدد موعدا لتنفيذ حكم الإعدام به ذبحا دون ذكر التاريخ على الملأ، ويدعو المرصد الحكومة العراقية والبرلمان وقوات الأمن العاملة في محافظة صلاح الدين إلى اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لمنع المسلحين من تنفيذ حكم الإعدام بالزميل رعد العزاوي وإنقاذ حياته وعدد من مواطني قريته المحتجزين معه عند عناصر التنظيم.
 
ممثل مرصد الحريات الصحفية في محافظة صلاح الدين قال، إن عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية قاموا بمهاجمة قرية (سمرة) الواقعة إلى الشرق من مدينة تكريت واختطفوا أكثر من عشرين مواطنا من بينهم الصحفي رعد محمد رمضان الذي يعمل مصورا في قناة سما صلاح الدين بتهمة رفض التعامل مع تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى نية التنظيم تنفيذ الحكم خلال الساعات المقبلة بعد إبلاغ مواطنين إن التنفيذ سيكون في سوق يسمى "البورصة" وسط ناحية العلم.
 
يذكر أن العزاوي متزوج ولديه أطفال، وسبق أن عمل في المكتب الإعلامي لمحافظ صلاح الدين، إضافة إلى عمله في قناة "سما صلاح الدين"، التي يُلاحق أغلب العاملين فيها من قبل مسلحي الدولة الإسلامية.
 
مرصد الحريات الصحفية تابع خلال المدة الماضية تطورات المشهد الأمني والتهديدات التي تطال الصحفيين العراقيين والأجانب خاصة بعد إعدام الصحفيين الأمريكيين (جيمس فولي وستيفن سيتولف) وهي أبشع جريمة ترتكبها جماعة مسلحة بحق صحفيين منذ سقوط النظام السابق في العراق.
 
 وحذر المرصد من تداعيات ذلك على بقية الصحفيين وإمكانية استهدافهم من قبل مسلحين متطرفين، داعيا السلطات العراقية إلى اتخاذ تدابير أكثر جدية لحماية الصحفيين، ومنع استهدافهم، معربا عن تقديره لصعوبة المهمة تلك.

More Delicious Digg Email This
Facebook Google My Space Twitter